الأحد، 1 أبريل، 2012

'21st-century Cathy Come Home' will highlight the rise of UK homelessness

وعلى صفحاته litondo أوليفر كلارك في مشهد من حقيقة ستانلي: "لا اريد الأشخاص في الغرب يرى أن هذا الشعب فحسب, وإنما أيضا في افريقيا." فيلم قصير تهدف الى رفع مستوى الوعي في بريطانيا هي ارتفاع معدلات المأوى من لندن هذا الأسبوع للمرة قبل الاخيرة ليصبح الإنتاج الفني على التوجه مباشرة الى الانترنت. وقال ستانلي يصور الحقيقة حول احتمال وجود علاقة بين الكونغوليين احد كبار السن الهاربون من الشباب النوم تقريبيا كل فتى في شوارع لندن. وقال ستارز الكيني جائزة اوليفر litondo الفاعل, 12 عاما كلارك صفحاته بريطانية فاعلة, وقد أصبح يطلق عليه اسم "بيت Cathy للقرن الحادي والعشرين" من الناقد. الفيلم هو الافراج عن المملكة المتحدة: زيادة معدلات التشرد الحكومة الشهر الماضي بانخفاض عن تقريبية لعدد من الذين ارتفع في انجلترا, وهو الخامس بينما سجل سنوي 14% زيادة في أعداد المتقدمين بطلبات المساعدة والتشرد. السلطات المحلية في انكلترا كما ذكرت 44% زيادة في أسر قبل تشريد واستعادة منازل منها بعد. فازت بدعم من انتاج شركة اوسكار العلامة التجارية التي مني بها الأسبوع مارلين, الفيلم الذي تقدمه radiohead mumford, والأبناء, وتمويل الشركات قد جاءوا من قانونية ". ورغم أن الفيلم صنع ليؤكد حقيقة وليست جمعية خيرية ستانلي ا?قليميين, ونأمل أن اثنين للحصول على أموال المؤسسات الاجتماعية التي تساعد المشردين في تقديم المسرحيات الكبرى-شرق لندن, تصدر المؤسسة, نزل المنزل لترسيخ مركز المهارات. ومن المتوقع ان يستغرق 20 دقيقة دون أن يتاح له جمهور دولي واسع, وعرض وجهة نظر بديلة من الوافدين على العاصمة الصيفية في هذا الاولمبياد. ولكن الذي يلعب litondo ستانلي, لا تؤثر لمشكلة لندن أو بريطانيا, وإنما هي قضية عالمية. '' والتشرد كبير لقضية لا في لندن او مدن الغرب الكبرى فحسب, بل في افريقيا ", كما قال. "لقد فكرت في الموضوع بحاجة الى جمهور أوسع من هذا الفيلم هو الأول الذي يأمل الوصول. لا اريد ان الناس في الغرب إلى هذا الشعب بل في افريقيا. وأتمنى أن تصل إلى أكبر عدد ممكن من البشر لان المهم ان يفهم الناس عندما يفكرون في كل ما هو زيادة في بريطانيا أو الولايات المتحدة, أليس ذلك دائما. كنت قادرا على مواجهة حالات ستانلي مواجهتها في هذا الفيلم, حيث الأشياء ليست أفضل, أما عندما لاجئا والاضطرابات التي يمكنك هنا قد تواجه والحادة اذا لم يكن اكثر تشددا, كما كان يحدث في مكان ما مثل الكونغو ", مشيرا الى ان العديد من الشخصيات في الفيلم هم من لا مأوى لهم به:" كان الاجتماع جيدا الى ما بين ونستمع الى هؤلاء الناس لهم. وتشرد ما هو تحد يجب مواجهته. يجب علينا أن نصل إلى هؤلاء أطفال وتعليم هؤلاء الأشخاص إلى المجتمع أو أي مجتمع نحن? "الافلام القصيرة على شبكة الإنترنت تستهدف وليس تقليدا للسينما ومهرجان مبينا أن زيادة ظاهرة, لكن الحقيقة لن والاختبار ستانلي لأول مرة قدرة الفيلم عبر الإنترنت لجمع الأموال. "تماما عن كل ما يقدمونه موعدها بحرية" قال المخرج توم كلارك. "انه تم وضع حد تركيبة غريبة من أصحاب الشركات الأفلام ويشرف المجلس الخيرية كل يوم, بل كل ما يساعد على دفع كبير لإبراز والتشرد. إن فكرة الفيلم كله هو أن هذا الشعب, البشر, في شوارعنا. أما البقية تبدو في إنكار ذلك, توقف نعاملهم بها أو مثلها مثل كثير من المخلفات الورقية الثنائية. وأرجو أن يكون هذا الفيلم ستقدم شخص كان دفع لهم ضرورة التفكير في كيفية حل هذه المشكلة. "نص ستانلي 2 او 3, 6 مليون جنيه إسترليني بإعطاء 70300 جنيه استرليني (2, 3 الى 6 مليون جنيه إسترليني حقيقة ستانلي الصندوق. وهب أن بلادكم لمساعدة المشردين في المقابل نحو بحياتهم. وسوف تطرح منحا أبديتموه من فاتورة الجوال بالإضافة إلى سعر الشبكة الموحدة أعمالكم من نص الرسالة. وهب كل منكم سيذهب الى الجمعيات الخيرية مشرد لإيواء الركيزة الأساس والقضية الكبرى.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More