السبت، 28 يناير، 2012

م يظهر مهارات قيادية او تنظيمية خلال فترة انخراطه في القاعدة، او قبلها مع حركة الجهاد الاسلامي المصري». وأكد المسؤول ان الظواهري لا يملك خبرات فعلية في القتال، وعكس دائماً صورة ا


ن... وسيلهم التنظيم للانتصار على الغرب». وقال:»نقوم بنشاطاتنا التي ستكتسب المزيد من الزخم ان شاء الله... سننتقم من طغيان الغرب».

وتعهد الظواهري في شريط فيديو بث في السادس من الشهر الجاري بمتابعة «الجهاد» ضد الغرب على خطى بن لادن، ما انعكس في اعلان «القاعدة» امس ان تعيينه «يأتي التزاماً بأن الجهاد يمضي الى يوم القيامة باعتباره فرضاً ضد الكفار الغزاة المحتلين لديار المسلمين، وضد الحكام المرتدين».

وورد في بيان التعيين الذي نشرته مواقع جهادية نقلاً عن «مركز الفجر الإعلامي» التابع لـ «القاعدة» ان التنظيم «يتعهد مواصلة الجهاد ضد الغرب وعلى رأسه اميركا وإسرائيل، وعدم قبول التنازل عن شبر من فلسطينِ لدولة اسرائيل المزعومة حتى لو ايد ذلك أهل الأرض كلهم». وأكد بيان «القاعدة» أيضاً تأييدها الانتفاضات العربية، داعياً الى تطبيق شعوبها حكم الشريعة، والتخلص «من كل أشكال الاحتلال والهيمنة والسيطرة العسكرية والاقتصادية الثقافية والقضائية التي يفرضها الغرب علينا».

في المقابل، لم يستبعد مسؤول اميركي ان يترافق تولي الظواهري قيادة «القاعدة» مع انتقادات وصولاً الى حصول انشقاقات في صفوفه، «خصوصاً انه لم يظهر مهارات قيادية او تنظيمية خلال فترة انخراطه في القاعدة، او قبلها مع حركة الجهاد الاسلامي المصري».

وأكد المسؤول ان الظواهري لا يملك خبرات فعلية في القتال، وعكس دائماً صورة القائد الهادئ المرتاح الى مركزه في التنظيم. كما سيزيد صعوبات مهماته تركيزه على سلامته الشخصية مع استمرار فقدان التنظيم اعضاء رئيسيين».

لكن ذلك لم يمنع وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس خلال زيارته العاصمة الأفغانية كابول أمس، من اعلان ان «القاعدة» ستظل مصدر تهديد بصرف النظر عن هوية زعيمها الذي اعتبر أن «لا أهمية تذكر له».

وزاد فوكس: «من يقود القاعدة قضية نظرية بالنسبة الينا، لأن عزيمتنا لم تنقص والحاجة الى التخل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More