السبت، 28 يناير، 2012

المعركة مستمرة إلى "يوم القيامة"

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن مقاتلي المعارضة الليبية يُحققون تقدماً واضحاً جداً على الأرض في ليبيا، وذلك وفقاً لتقارير إعلامية نشرت الخميس 23-6-2011.

وأوضحت كلينتون في مؤتمر في جاميكا أنه لا شك أن رجال الزعيم الليبي معمر القذافي أصبحوا في مأزق، مضيفة أن هناك تقدماً واضحاً جداً تحققه المعارضة.


من جانب آخر، قال الزعيم الليبي معمر القذافي مساء الأربعاء "إننا مسنودون على الحائط ولسنا خائفين، والمعركة ضد الغرب الصليبي ستستمر إلى يوم القيامة"، وذلك في تسجيل صوتي بثه التلفزيون الليبي.


وأضاف القذافي في إشادة برفيقه القديم الخويلدي الحميدي، الذي قُتل عدد من أفراد عائلته الإثنين في غارات للحلف الأطلسي على مقر إقامته: "لسنا خائفين ولا نبحث عن الحياة أو النجاة، نحن سنصمد والمعركة ستستمر إلى يوم القيامة، إلى أن تنتهوا أنتم ونحن لن ننتهي".


وتابع: "ليس بيننا أي تفاهم بعدما قتلتم أبناءنا وأحفادنا (...) إننا مسنودون على الحائط. وأنتم (الغرب) تستطيعون أن ترجعوا إلى الوراء".


ومضى يقول: "نحن نبغي الموت أفضل لنا من أنكم موجودون وطائراتكم فوق رؤوسنا، نحن نريد أن نستشهد كلنا"، مندداً بـ"حملة صليبية على بلد مسلم، تستهدف المدنيين والأطفال".


وكان موسى إبراهيم، المتحدث بلسان الحكومة الليبية، قال إن 15 شخصاً بينهم ثلاثة أطفال قتلوا الإثنين في غارة للأطلسي على مسكن الخويلدي الحميدي، أحد الرفاق القدامى لمعمر القذافي في صرمان، الواقعة على مسافة 70 كيلومتراً غرب طرابلس.



لكن الحلف الأطلسي قال إنه شن غارة محددة استهدفت مركز قيادة ومراقبة على مستوى عال. وسأل القذافي في رسالته "بأي حق تستهدفون السياسيين وعائلاتهم؟". وأوضح أن مكتب الخويلدي الحميدي في طرابلس قصف أربع مرات.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More